السبت 24 فبراير 2018
الرئيسية / على الهامش / واحد من أبناء المغرب الحبيب

واحد من أبناء المغرب الحبيب

واحد من أبناء المغرب الحبيب

  • عندما تخسر كل وقتك في التخطيط لحياتك ورسم مسار لحفظ كرامتك وكرامة عائلتك طوال حياتك ثم يأتي شخص من المجهول ليهدم كل ما بنيته بجرة قلم واحدة. فاعلم أنك واحد من أبناء المغرب الحبيب.
  • عندما تبذل أغلى ما تملك، حياتك وحياة عائلتك، في سبيل أن تحرر وطنك من أيدي المغتصبين لتجد نفسك في آخر المطاف منفيا ومبعدا عن هذا الوطن الغالي من لدن من باعوه في سوق نخاسة بثمن بخس. فاعلم أنك واحد من أبناء المغرب الحبيب.
  • عندما تتسبب غيرتك على هذا الوطن في الإعتداء عليك ممن يدعون أنهم حماته. فاعلم أنك واحد من أبناء المغرب الحبيب.
  • عندما تجد أقرانك في هذا الوطن يقدمون أنفسهم طعاما لأسماك البحر بغية الظفر بلقمة عيش كريمة بعيدا عن أصحاب البطون المنتفخة الذين يجيدون الرقص على جراحهم وجراحك بابتسامة عريضة. فاعلم أنك واحد من أبناء المغرب الحبيب.
  • عندما تجد حامل الدكتوراه يمتهن تجارة ليسد بها رمقه وتجد الأمي يمتهن مشاريع الدولة لأنه ابن فلان أو علان. فاعلم أنك واحد من أبناء المغرب الحبيب.
  • عندما تجد سياسيي البلد مستواهم الدراسي لا يتجاوز الباكلوريا، في أحسن الأحوال، وأنت صاحب الشواهد العليا تطوف حول ورشات البناء مياوما، أو تنتظر دورك في “الموقف” لعلك تحظى بعذاب يوم كامل مقابل دريهمات. فاعلم أنك واحد من أبناء المغرب الحبيب.
  • عندما تنجح في مباراة الأساتذة المتدربين بنقطة امتياز في تقرير مفتشك التربوي، ثم تجد نفسك تتصدر لائحة المرسبين بسبب تقرير عون سلطة (مقدم) حول آنتمائك فاعلم أنك واحد من أبناء المغرب الحبيب.
  • عندما تجد عون السلطة (مقدم) يهاتفك بشكل متكرر أكثر من والديك، ليستفسرك عن مكان وجودك ثم يخبرك أنه إشتاق لمشاركتك فنجان قهوة لا غير. فاعلم أنك واحد من أبناء المغرب الحبيب.
  • عندما تجد شابة في مقتبل العمر تفقد جنينها، بسبب تدخل لمن يسمون أنفسهم رجال الأمن، وتقضي أزيد من ثلاثة أيام فاقدة الوعي في المستشفى فقط لأنها طالبت بتقريرها التربوي. فاعلم أنك واحد من أبناء المغرب الحبيب.
  • عندما ترى شباب هذه الأمة يدخل إلى السجن فقط لأنه عبر عن رأيه فاعلم أنك واحد من أبناء المغرب الحبيب.
  • عندما تتصل بالشرطة لفك نزاع بين الأشخاص فيسألك عن عدد الضحايا بدل الإسراع بالقدوم. فاعلم أنك واحد من أبناء المغرب الحبيب.
  • عندما ترسب فتاة في آخر السنة لأنها رفضت أن تلبي رغبات أستاذها الجامعي. فاعلم أنك واحد من أبناء المغرب الحبيب.
  • عندما تستعد لاجتياز مباراة توظيفية بأمل وعزيمة وقبل أن تدخل القاعة يهتف المسؤول أن المناصب المرغوب فيها قد تم حجزها قبل البدء. فاعلم أنك واحد من أبناء المغرب الحبيب.
  • عندما تشارك في أولمبياد الرياضيات الوطنية وتسهر الليالي والشهور لتتقدم على منافسيك، ثم تعلم في الأخير أن الذين هزموك لم يكن بتفوقهم عليك بل لأن والده ذو البذلة الأنيقة لا يشبه والدك صاحب السترة العسكرية المهترئة. فاعلم أنك واحد من أبناء المغرب الحبيب.
  • عندما ترى أبناء وطنك يخجلون من ذكر جنسيتهم التي شوهها بعضهم. فاعلم أنك واحد من أبناء المغرب الحبيب.
  • عندما تقرأ هذه السطور ةتحس في داخلك بغصة وكأنك المعني بها. فاعلم أنك واحد من أبناء المغرب الحبيب.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *